أخر الاخبارمحافظات

محافظ المنوفية يستأنف لقائه اليومي بالمواطنين ويقرر صرف مساعدات مالية عاجلة لعدد من الحالات الإنسانية وذوي الهمم ويكلف المختصين بفحص عدد من الشكاوى فوراً 

استأنف اليوم اللواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية لقاءاته اليومية بالمواطنين عقب أجازة عيد الفطر المبارك بفحص عدد من الطلبات والشكاوى لإيجاد الحلول المناسبة لها واتخاذ إجراءات فورية حيالها ، حيث استهل المحافظ اللقاء بصرف عدد من المساعدات المالية العاجلة والعينية لثلاث مواطنين من ذوي الحالات الإنسانية والهمم ،  الأولى أرملة من ناحية الماى بشبين الكوم تعول (5) أبناء منهم طفل من ذوى القدرات الخاصة وليس لديها مصدر ثابت للدخل ، كما كلف إدارة تشغيل الشباب بالديوان العام بتوفير فرصة عمل لها بالقطاع الخاص تساعدها على تحمل الأعباء المعيشية ، فيما وجه المحافظ وكيل وزارة التموين بسرعة بحث إمكانية إضافة أبنائها لبطاقة التموين الخاصة بها لصرف السلع التموينية المقررة لها مراعاة لظروفها الاجتماعية ، والثاني شاب من ذوي الهمم من ناحية كفر شحاتة بمركز تلا يعمل باليومية وليس لديه مصدر للدخل ، والآخير مواطن من ناحية قويسنا غير قادر على العمل ويعاني من ظروف صحية واجتماعية صعبة.

وخلال اللقاء ، كلف  محافظ المنوفية إدارة التفتيش والمتابعة ببحث شكوى مواطن من ناحية النعناعيه بأشمون يتضرر من عدم قيام مسئولى الأملاك الأميرية بشبين الكوم بإنهاء إجراءات شراء قطعة أرض أملاك دولة على مساحة نصف قيراط بحوض أم دخان بنطاق الوحدة المحلية بساقية أبو شعرة، هذا وقد أحال المحافظ شكوى مواطن من ناحية بهواش بمنوف إلى المستشار القانونى لإبداء الرأى القانونى حيال إلتماسه بالموافقة على طلب إحلال وتجديد لمنزل خاص به داخل الحيز العمرانى وتحت الضغط العالى وذلك بالتنسيق مع قطاع الكهرباء مراعاة لظروفه المعيشية ، كما كلف مدير مديرية الشئون الصحية ببحث ودراسة حالة ممرضة تعمل بمستشفى الباجور العام تعانى من تضخم بالكلى اليسرى وترشيح بالكلى ومرض حمى البحر الأبيض المتوسط وتلتمس إعفائها من النوبتجية الليلية نظرا لظروفها الصحية وبما لا يؤثر على مصلحة العمل.

هذا وقد أكد محافظ المنوفية حرصه على التواصل الدائم والمباشر مع جموع المواطنين والتعامل الفورى مع شكواهم وطلباتهم في ضوء اللوائح والقوانين المنظمة لذلك ، مشيراً إلى أنه قد أعطى تكليفات مشددة لكافة الأجهزة التنفيذية  بتقديم الدعم والحلول الغير تقليدية والنزول ميدانيا على الطبيعة لحل شكواهم بما يحقق الصالح العام.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى