أخبار مصرأخر الاخبار

سقوط ريان المغربي وقضية رأي عام!

 

كتب/أيمن بحر

تقول الكاتبة الصحفية همت داود لقد تلقينا بكل الحزن والآسي نبأ وفاة الطفل ريان بعد الجهود المضنية لرجال الإنقاذ وتأثر الوطن العربي بأكمله

ويشهد الله إننا حزنا علي هذا الملاك البرئ فهو في جنة الخلد
بأسمنا وبأسم 110مليون مصري نتقدم بخالص التعازي لعائلة الطفل ريان ولجميع الشعب المغربي فمصيبتنا واحدة وعزانا واحد

ونسأل الله عز وجل أن يرزق ذويه جميل الصبر والسلوان وأن يعوضهم خير وأن يكون شفيعاً لهم يوم القيامة طبت في جنة الخلد ياريان إن شاءالله

ماحدث شغل الرأي العام في كل انحاء الوطن العربي كان شىء رائع هذا التفاعل مع الطفل ريان رحمة الله عليه من كافة الوطن العربي ومن القنوات الفضائية العربية في كل الدول والذي كانت بعضا منها تقوم بالتغطية المباشرة لعملية اتقاذه حتى خروجه وللاسف لم تكتمل الفرحة

فعلاً شىء رائع وجميل هذا التفاعل والذي نراه لاول مره ولكن سوال هنا ؟؟؟؟؟

لماذا لا يتم هذا التفاعل مع جميع الأطفال وخصوصاً في بعض دولنا التي تعاني من ويلات الحروب سوريا واليمن وفلسطين وغيرهم

هناك اطفال تموت في الشوارع من الجوع والبرد والقصف بعد ان دمرت منازلهم وبعضهم اصبحوا ايتام بفعل الحروب اطفالنا في اليمن وسوريا وفلسطين وغيرها

الا يستحقون هذا الألتفاف والاهتمام لنقول لمن يهوي الصراعات اوقفوا الحروب اوقفوا الدمار اوقفوا سفك دماء الاطفال والنساء والابرياء

راعوا هؤلاءالذين لا ذنب لهم في كل ما يحدث من أطماع وصراعات

هناك طفلة في اليمن تعيش في العراء سالوها ماذا تتمنى في قدوم العام الجديد قالت والدموع تنهمر من عيونها ويطغي عليها الشتات قالت اريد خيمة تحميني من البرد

وطفلة اخري في سوريا فقدت ابويها في الحرب وتدمر منزلهم سؤلت نفس السؤال قالت ودموعها تكسي وجهها وملابسها ممزقة قالت اريد ابي وامي يعودان واريد بيتنا يعود مثل ما كنا
وهناك طفل يتضور جوعاً في سوريا يقول اريد ان اكل واريد امي وبلدي بخير؟؟

ومؤخرا شاهدنا عدد من أطفال سوريا ماتوا متجمدون من شدة البرد

ومن هنا نناشد ونتمني تكاتف الجميع بالوطن العربي لمساعدة هؤلاء الأطفال الإبرياء وانقاذهم من موت محتوم
ونأمل أن تتحرك ضمائرنا جميعا لتقديم يد المساعدة والعون كل بما أمكن للتغلب علي ظروفهم القاسية والتخفيف من معاناتهم

ونقول كفى حروب كفى تدمير كفى إزهاق الأرواح يا امة محمد

اين الرحمة لهولاء الأطفال ريان يناديكم من الجنة ويوصيكم انقذوا رفاقه الاطفال الابرياء في العالم العربي في بلدان الحروب والصراعات والويلات

ولناخذ مما فعلته مصرنا الغالية نموذجا يحتذي به في احتضانها الأشقاء السوريين ومعاملتهم معاملة أبناء الوطن ولم تزج بهم في مخيمات كما يفعل الآخرون

فتحية للسيد الإنسان عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية
تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى