أخر الاخبارمنوعات

حكومة السيادة الوطنية.. الغانمي أنموذج

باسل الكاظمي

اصطفاف وزير الداخلية عثمان الغانمي مع الفريق الحكومي المقبل، سوف ينسف كل الطموحات المسمومة لتفتيت جهود التخريب والعدوان على السيادة الوطنية ومؤسسات الدولة، إذ إن الغانمي يعد بمقابة رجل دولة حقيقي، والبلاد بحاجة الى شخصية وطنية قوية تتصدى للقبضة الثقيلة والمتوحشة المدعومة من قوى خارجية تحاول إيقاف عجلة الإنجاز والتقدم ومحاربة الفساد. فإن وزارة الداخلية بقيادة الغانمي قد تصدى ببأس وببسالة قوى الفساد، كما غير خارطة وزارة الداخلية، بحيث تنحاز للوطنية وتلغي الطائفية، بحيث تضع العراق على المسار الوطني الصحيح، وبالطرق القانونية التي عجز عنها الكثيرون. فإن مشروع ترميم المؤسسة الأمنية ليس بالهين وخصوصا بوجود منتفعين يرغبون في بقاء الفجوات والتصدعات للنفاذ منها مثل أي قوى شر. اليوم العراق في أحوج الظروف للشخصيات الوطنية والمهنية التي تتمتع بالنزاهة. ونقطة الانطلاقة في الدولة الحقيقية عندما يتم اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب. أمثال وزير الداخلية عثمان الغانمي أنموذج. ومن جانب آخر، فإن الوزير الغانمي يواصل سعيه لأداء المهام في توفير الأمن وأن المؤسسة الأمنية فوق جميع المسميات. ويجب أن يكون شخصية من رحم المؤسسة الأمنية ومستقل وكل هذه الشروط متوفرة في حوزت في الوزير عثمان الغانمي. فهو رجل الدولة الحقيقي والجاد.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى