محافظات

بتكلفة 330 مليون جنيه محافظ أسيوط يتفقد محطة الصرف الصحي بقرية الزرابي بابو تيج

أسيوط/سيد زعزوع

تفقد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط أعمال تنفيذ مشروع توسعات محطة معالحة صرف صحي الزرابي بأبوتيج “المرحلة الثانية” بطاقة 30-45 ألف م 3/ يوم بتكلفة 330 مليون جنيه وذلك لخدمة 500 ألف نسمة من سكان لخدمة قرى مركز أبوتيج (باقور ونزلة باقور ودوينة والنخيلة بالإضافة إلى التصرفات الزائدة عن استيعاب المحطة القائمة والتي تستوعب تصرفات (مدينة أبوتيج وقرى الزرابي وأبو خرص ودكران والبلايزة) ضمن المرحلة الجديدة للمبادرة الرئاسية “حياة كريمة ” المشروع القومي لتطوير الريف المصري الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لإحداث نقلة نوعية غير مسبوقة في تاريخ التنمية في مصر وتشارك كل أجهزة الدولة في تخطيط وتنفيذ المرحلة الأولى منه تنفيذًا لبرنامج الحكومة لاستهداف الفجوات التنموية في القرى الأكثر احتياجًا وتنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية بتنمية الصعيد وتوفير أسس ومتطلبات الحياة الكريمة لكل مواطن وفقًا لرؤية مصر 2030 واستراتيجية التنمية الشاملة … رافقه خلال الجولة التفقدية المهندس علي الشرقاوي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط والمهندس صابر عبدالرؤوف مدير عام تنفيذ المشروعات بفرع جهاز الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط والدكتور محمد عبدالراضي رئيس مركز ومدينة أبوتيج وأسامة كامل نائب رئيس المركز وبعض مهندسي الشركات المنفذة للمشروع.
وبدأ المحافظ ومرافقوه زيارتهم للموقع بتفقد الأعمال الجاري تنفيذها بمشروع توسعات محطة معالحة صرف صحي الزرابي بأبوتيج المرحلة الثانية ثم استمع إلى شرح من المهندس صابر عبدالرؤوف لمراحل تنفيذ المشروع ومكوناته والتي تشمل توسعات محطة معالجة الزرابي بطاقة استيعابية ٣٠ ألف م٣/يوم بتكلفة تقديرية ٣٣٠ مليون جنيه لخدمة قرى مركز أبو تيج (باقور ونزلة باقور ودوينة والنخيلة بالإضافة إلى التصرفات الزائدة عن استيعاب المحطة القائمة والتي تستوعب تصرفات مدينة أبو تيج وقرى الزرابي وأبو خرص ودكران والبلايزة) وبلغت نسبة التنفيذ ٨٥% للأعمال المدنية و٤٥% للأعمال الكهروميكانيكية.
ثم تفقد المحافظ بعض مواقع العمل بالمشروع والتقى بالعاملين بالمشروع مشددًا على أهمية مراعاة جودة الأعمال وفقًا للمواصفات الفنية تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية بتنمية الصعيد وتوفير أسس ومتطلبات الحياة الكريمة لكل مواطن وفقًا لرؤية مصر 2030 واستراتيجية التنمية الشاملة مشيدًا بجهود القيادة السياسية في المضي قدمًا في تنفيذ برامج التنمية.
وأشار محافظ أسيوط إلى أن المحافظة لديها خطة متكاملة لتوصيل الصرف الصحي لجميع القرى ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة والمشروع القومي لتطوير الريف المصري والذي يستهدف إحداث تطوير شامل لكافة القطاعات الخدمية بالقرى وتقديم خدمات أفضل للمواطنين وتحقيق تنمية حقيقية غير مسبوقة على أرض الواقع بإستثمارات عملاقة خاصة بالقرى والمناطق الأكثر احتياجاً مشيرًا إلى أن نسب تنفيذ مشروعات الصرف الصحي وصلت إلي نسب مرضية وذلك في إطار حرص المحافظة علي النهوض بمستوي الخدمات المقدمة وتطبيق مبادرة رئيس الجمهورية حياة كريمة.
وأوضح اللواء عصام سعد إنه تم ويجرى تنفيذ مشروعات بعدد 7 مراكز بإجمالي 1979 مشروع بتكلفة إجمالية لكافة المشروعات بلغت 44 مليار جنيه تمثلت في المجمعات الخدمية والتي تعدت 35 مشروع بتكلفة 358 مليون جنيه والمجمعات الزراعية 35 مشروع بتكلفة 259 مليون جنيه والشباب والرياضة 82 مشروع بتكلفة 366 مليون جنيه والإسعاف 39 وحدة اسعاف بتكلفة 67 مليون جنيه والصحة 137 وحدة صحية بتكلفة مليار و248 مليون جنيه والكباري والمشايات 171 بتكلفة 198 مليون جنيه والابنية التعليمية 131 مشروع (1227 فصل دراسي) بتكلفة 431 مليون جنيه والكهرباء 149 مشروع بتكلفة 4 مليار و936 مليون جنيه والرى 28 مشروع بتكلفة 733 مليون جنيه والمجمعات السكنية 4 مشروعات بتكلفة 110 مليون جنيه والتضامن الاجتماعي 36 مشروع بتكلفة 166 مليون جنيه والطرق الداخلية 149 مشروع والطرق الرئيسية 7 مشروعات بتكلفة 168 مليون جنيه والغاز الطبيعي 149 مشروع والاتصالات 149 مشروع وسكن كريم بتكلفة 25 مليون جنيه و62 مشروع متنوع ما بين اسواق ومواقف ونقاط اطفاء 434 مليون جنيه و4 مستشفيات و94 مكتب بريد و33 نقطة شرطة و11 محطة سكة حديد ومحطة غاز و10 محطات معالجة و42 محطة مياه.
يذكر أن المشروع القومي لتطوير الريف المصري “حياة كريمة” يستهدف 7 مراكز بالمحافظة خلال مرحلته الجديدة بإجمالي 149 قرية و894 تابع ويتولى جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية بعدد 4 مراكز هي “ساحل سليم وأبوتيج وأبنوب والفتح” ويتولى جهاز تعمير الوادى الجديد تنفيذ المشروعات بمركزى “منفلوط وديروط” ويتولى جهاز تعمير جنوب الصعيد تنفيذ المشروعات بمركز صدفا يتضمن تطوير شامل للبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والأوضاع الاقتصادية فضلًا عن تحسين أوضاع الفئات الأولي بالرعاية بتلك القرى والنجوع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى