إقتصاد

الدكتور محمد صبحي بطاطا : البرسيم الحجازي والتين الشوكي هما مستقبل الزراعة في مصر

كتب: خالد البسيوني:

قال الدكتور محمد صبحي بطاطا، مؤسس شركة نسور الوادي للاستصلاح الزراعي والإنتاج الحيواني، إن مستقبل الزراعة في مصر يشهد نهوضًا مستمرًا، منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية.

وأضاف صبحي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ذلل كل العقبات في المنظومة الزراعية وعمل على مواكبة التطوير في الاستصلاح الزراعي، وزيادة المشروعات القومية الزراعية، لتحقيق الاكتفاء الذاتي للدولة وتقليل الاستيراد، والعمل على توفير العملات الصعبة الدولة.

وأكد صبحي بطاطا، أن هذه المشروعات لم تحقق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل فحسب، بل كانت داعمًا رئيسيًا لمنظومة الإنتاج الحيواني في مصر والذي يلقى اهتمامًا كبيرًا من الحكومة المصرية في الآونة الأخيرة، مستهدفين أيضًا الاكتفاء الذاتي من اللحوم، لتوفير العملة الصعبة للدولة بعد تقليل الاستيراد من مختلف دول العالم مثل البرازيل والسودان.

الدكتور محمد صبحي بطاطا يوضح : التين الشوكي “زراعة الذهب ” في مصر

قال الدكتور محمد صبحي بطاطا، إن شركته “نسور الوادي”، استهدفت زراعة التين الشوكي والبرسيم الحجازي والاستثمار فيهما، بعد دراسة شاملة لكليهما للوقوف على مدى الاستفادة منهما.

وتابع صبحي: “التين الشوكي في مصر يمثل ثمرة تؤكل ثم يُلقى كل فضلاتها فى القمامة، وهو ما استهدفنا تغييره فى شركة نسور الوادي للإنتاج الزراعى والحيواني، حيث قررنا الاستفادة الكاملة من النبات كاملًا (الثمرة والقشرة) معًا والتي تُعد من أهم مصادر إنتاج الأعلاف الحيوانية”.

وأكد صبحي، أن أعلاف التين الشوكي، ساهمت فى تخفيض تكاليف تربية المواشي بعد استبدالها بالأعلاف البقولية الحالية باهظة الثمن، كما أثبتت أنها تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات التي توفر طاقة تمثل 75 % من الطاقة التى توفرها الذرة على سبيل المثال.

ومضى بالقول إن الأعلاف المنتجة من التين الشوكي، أصبحت محط أنظار الكثير من الدول في الآونة الأخيرة، حيث أثبتت التجارب أنها قادرة على إنتاج حيواني هائل من اللحوم ذات القيمة الغذائية العالية والطعم المميز، بالإضافة إلى الإنتاج الوفير من الألبان للأبقار.

وواصل صبحي بطاطا: “التين الشوكي له فوائد عدة أخرى ما زلنا نعمل على استخلاصها بخلاف الفترة المقبلة، مستخدمين أحدث الأساليب العلمية وعلى أيدي أمهر المهندسين الزراعيين، ومنها تحويله إلى عصائر أو مربى، وهي ملينة وتساعد على تحسين عملية الهضم، كما تستخدم البذور في الحصول على زيت عالي الجودة، إل جانب استخدام قشرة التين الشوكي في بعض الصناعات الهامة، مثل صناعة الكحول والجلسرين والخل”.

نبذة عن مشروع الدكتور محمد صبحي بطاطا (500 فدان تين شوكي) بمحور الضبعة الجديد

قال الدكتور محمد صبحي بطاطا، إن نسور الوادي شرعت في زراعة 500 فدان تين شوكي بمحور الضبعة الجديد وذلك، لاستخدامه في إنتاج الأعلاف الحيوانية عالية القيمة الغذائية، وبالفعل تم زراعة 100 فدان منها.

وأكد الدكتور محمد صبحي أن مشروع زراعة 500 فدان تين شوكي بشركة نسور الوادي، سيكون شاملًا لكل عوامل النجاح، ومواكبًا لكل النظم الحديثة بالزراعة والاستصلاح على أيدي أبرز الخبراء بمجال الزراعة لاستهداف إنتاجية عالية من الثمار.

الدكتور محمد صبحي بطاطا يتحدث عن مشروع زراعة 500 فدان برسيم حجازي بالجبل الاصفر

استكمالًا لمشروعات الدكتور محمد صبحي الزراعية بشركته “نسور الوادي”، أكد أنه بصدد زراعة 500 فدان من البرسيم الحجازي عالى الجودة، لإنتاج الأعلاف الحيوانية، للإسهام أيضًا في جهود الدولة بمنظومة الإنتاج الحيواني، والتي تعتمد بشكل كبير على الأعلاف.

ومن ثم قال صبحي، إن “نسور الوادي” قررت أن تستهدف زراعة البرسيم الحجازي بمنطقة الجبل الأصفر بمحافظة القليوبية، لأن البرسيم الحجازي من النباتات التي تتحمل الجفاف والملوحة والبرودة.

وأضاف أنه متأقلم لمدى واسع من الظروف المناخية وأن الظروف المُثلى للحصول على إنتاجية للمحصول الخضري تحتاج إلى تربة جيدة الصرف منخفضة القلوية قليلة الملوحة لعمق 1 متر أو أكثر.

وأكد الدكتور صبحي، أن أراضي الجبل الأصفر بمحافظة القليوبية من أهم المواقع التي أظهرت قدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة التي تساعد النبات على النمو لمدة طويلة.

وجدد الدكتور محمد صبحى بطاطا تأكيده على أنه يمكن للبرسيم الحجازي أن ينمو بنجاح تحت نظام الري تحت التربة إذا كانت التهوية في التربة جيدة لعمق 1 متر، مع كميات منسوب المياه الأرضي لعمق 6.8 – 7.5 متر، ولكن في الأراضي الملحية يراعي غسيل التربة قبل زراعتها، مع الري الغزير بعد الزراعة والإنبات حتى يكون النبات مجموعًا جذريًا تزداد قدرته على تحمل الملوحة وقوة تأثيرها.

وأوضح صبحي، أن زراعة 500 فدان من البرسيم الحجازي، يهدف إلى إنتاج أعلاف عضوية ذات قيمة عالية من المياه والبروتين لتسمين المواشي والحيوانات الأهلية، للمساهمة في إنتاج لحوم عالية الجودة وتقليل تكلفة العلف باهظ الثمن مما يُسهِمُ في التسعير العادل للحوم الحمراء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى